جوال تدعم كلية فلسطين التقنية في دير البلح

وقعت شركة جوال إحدى شركات مجموعة الاتصالات الفلسطينية، اتفاقية دعم مع كلية فلسطين التقنية – دير البلح، لمشروع تطوير شبكة الحاسوب في الكلية، بهدف تطويرالتعليم التقني والأكاديمي وتحسين البيئة التعليمية وضمان جودة أكبر لها، و تعزيز القدرات الإدارية والتقنية للكلية، وسهولة التواصل بين الطلبة والأساتذة، والإدارة للحصول على أفضل المخرجات.

ووقع الاتفاقية في مقر شركة جوال بمدينة غزة، مدير إدارة إقليم غزة في شركة جوال، عمر شمالي، وعميد كلية فلسطين التقنية – دير البلح، د. هيثم عايش، وبحضور مدير إدارة إقليم غزة في شركة الاتصالات الفلسطينية، محمد أبو نحلة، وعدد من نواب كلية فلسطين التقنية، إضافة إلى عدد من مدراء مجموعة الاتصالات الفلسطينية.

ورحب عمر شمالي بعميد كلية فلسطين التقنية د. هيثم عايش والوفد المرافق له، وأشاد بدور الكلية البارز في تطوير التعليم التقني الذي بات المجتمع الفلسطيني بأمس الحاجة له خصوصًا مع التطور العلمي والتكنولوجي في المنطقة والعالم، وما تقدمه الكلية من رسالة سامية وسعيها المتواصل نحو تطوير الخدمات والعلوم التقنية والأكاديمية فيها.

وأكد أن تطور الكلية أكاديميًا وتقنيًا يعكس حرصها الشديد على المنافسة العلمية من أجل الارتقاء بالمستوى العلمي والعملي، وتقديم كافة الخدمات التي تسهل عملهم ودمجهم في سوق العمل لإحداث تنمية حقيقية تساهم في دفع عجلة الاقتصاد الوطني.

وشدد على أن شركة جوال حريصة دائمًا على دعم الصروح التعليمية وتلبية احتياجاتها سواء تطوير مختبراتها وكذلك أنظمتها الإدارية والمحوسبة التي تساعد في توفير الوقت والجهد على الطلبة والأكاديميين والعاملين فيها، مؤكدًا على دور جوال ومسؤوليتها المجتمعية في مختلف القطاعات لخلق تنمية مستدامة وعجلة تنموية واقتصادية تساعد في النهوض بالمجتمع الفلسطيني.

بدوره، شكر د. هيثم عايش، شركة جوال على الدعم الذي قدمته لتطوير شبكة الحاسوب في الكلية، وأكد على أن هذا المشروع سيعمل على استمرارية ومواصلة العمل الأكاديمي والمهني في أصعب الظروف، ويلبي كافة احتياجات الكلية من سهولة تقديم الخدمات للطلبة، ويساهم في تطوير المسيرة التعليمية ويبني جسرًا من التواصل الدائم بين الأساتذة والموظفين والطلبة.

وتطرق خلال حفل توقيع الاتفاقية إلى رسالة الكلية الأكاديمية والخدمات التي تقدمها والتطور النوعي الذي تشهده سواء في البنية التحتية والمشاريع المستقبلية، بالإضافة إلى التطور الأكاديمي و التخصصات واستراتيجية الكلية.

كما أكد على سعي الكلية إلى تطوير التعليم التقني والأكاديمي في مختلف التخصصات لسد احتياجات المجتمع وفقًا للمعايير العالمية، وتحسين البيئة التعليمية من أجل تقديم و توفير الخدمات و التسهيلات المنـاسبة لجميع العامـلين و الطلبة في الكلية، وتعزيز وتطوير القدرات الإدارية والتنظيمية بما يتفق مع رؤية ورسالة الكلية وغاياتـها الاستراتيجية.