fuck videos real dutch redlight hooker drilled and jizzed.
free porn
hdmadthumbs.com

19 من عجائب الطبيعة في العالم !

موقع بالفلسطيني – قد تكون العشرة آلاف سنة من الحضارة قد خلقت “عجائب الدنيا السبع في العالم” ، ولكن مع بداية الصدارة لملايين السنين ، فإن كوكب الأرض لديه عدد قليل من الأشياء الخاصة به – في هذا المقال المقدم من موقع بالفلسطيني نقدم لكم بعض من أفضل العلوم وراء كيفية تشكيلها.

قد تكون أهرامات الجيزة، المعجزة الوحيدة في العالم من أجل البقاء على قيد الحياة من ويلات الزمن ، ولكن كوكب الأرض كان يمتلك ملايين السنين لتشكيل مجموعته الخاصة من العجائب الطبيعية. والعلوم الكامنة وراء كيفية تشكيل هذه العجائب الطبيعية هي أمر لا يصدق بقدر ما هي موجودة فعلاً. لذا يمكنك البدء في حفظ حزم حقائبك وزيارتها ، لأنها بالفعل من أفضل الأماكن التي يمكنك زيارتها على هذا الكوكب .

الكهف البلوري العملاق

    المكان: نايكا مين ، تشيهواهوا ، المكسيك
    تعتبر Cueva de los Cristales كما هي معروفة محليًا ، موطنًا لبعض أكبر البلورات المفردة على الإطلاق ، حيث يبلغ طولها 15 مترًا ويبلغ وزنها أكثر من 50000 كجم. وضع الكهوف على عتبة قديمة على بعد خمسة كيلومترات فوق غرفة الصهارة تحت الأرض عزز نمو بلورات الجبس (selenite). يتم تسخين المياه الجوفية المشبعة بالكبريت بواسطة الصهارة ، وينتشر الأكسجين عبر الماء ، وبالتالي يتم تكوين أيونات الكبريتات. وتبلورت هذه الأيونات ببطء في الجبس خلال الـ 500،000 سنة الماضية ، لإنتاج كاتدرائيات الكريستال الشاهقة داخل غرف الكهوف هذه. وتم العثور على الحياة الميكروبية (التي من المحتمل أن تكون جديدة على العلم) هنا في الآونة الأخيرة ، وعلى هيئة كائنات نائمة محشورة في البلورات لمدة تصل إلى 50،000 سنة ، والذين كانوا قد ازدهروا في بيئة غنية بالكبريت من الكهوف. حيث أن درجات الحرارة في الكهف يمكن أن تصل إلى 58 درجة مئوية شديدة الحرارة ، مع رطوبة تتراوح بين 90-99 بالمائة. بسبب الظروف القاسية ، والتي تم اكتشافها فقط في عام 2000 من قبل عمال المناجم ، فإن نظام الكهوف لم يمسه شيء نسبيا ، مع عدم قدرة معظم المستكشفين على تحمل هذه الحرارة أكثر من 10 دقائق فقط.

    الثقب الأزرق العظيم


    المكان: منارة الشعاب ، بليز


    يقع الثقب الأزرق الكبير المريب على بعد 70 كيلومتراً من الساحل الرئيسي لبليز وهو كهف  تحت الماء يتألف من تكوينات جيولوجية عميقة، بعمق 124 متر وعرض 300 متر ، تشكل على مراحل أكثر من 153.000 إلى 15.000 سنة. كما أنه أحد مواقع التراث العالمي التابعة لمنظمة اليونسكو.


    ويبين العلماء أن الثقب الأزرق الكبير حدث بسبب الانهيار التدريجي لأحد الكهوف التي تكونت منذ آلاف السنين، وذلك عندما كان مستوى البحر أقل من ذلك بكثير، وقد وجد العلماء أن الكهف الذي تشكل منه الثقب الأزرق تكون ما بين 15 ألف سنة إلى 153 ألف سنة.


    هذا ويعتبر الثقب الأزرق الكبير احد أهم الوجهات العالمية التي يزورها هواة الغوص في العالم، حيث يتم الغوص فيه لاكتشاف الحياة البحرية والشعاب المرجانية فائقة الجمال، كما ان هذا الثقب الأزرق الكبير يحتوي على 200 نوع من الكائنات الحية والنباتات النادرة .

    كهف الأساطير في فينغال

    المكان: جزيرة ستافا ، هبرديس الداخلية ، اسكوتلندا

    كهف “فينغال”، ويسمى أيضاً بكهف الأنغام او اللحن، ويبلغ عمقه 700 متر وارتفاعه 72 متر، مكون بالكامل من ركائز سداسية متشابكة من البازلت التي ربما تكونت نتيجة الحمم من قبل التاريخ، في عام 1829 زار الملحن “مندلسون فيليكس” الكهف وقال إنه حصل على الإلهام هناك لكتابة مؤلفاته الموسيقية.

    تشكلت الأعمدة المهيبة في هذا الكهف بعد تبريد تدفق الحمم القديمة ، وهو نفس التدفق الذي أوجد جسر العمالقة في أيرلندا قبل 60 مليون سنة، ومن المرجح أن يكون الموقعان متصلين بواسطة جسر من نفس المادة.

    تنظّم العديد من مجموعات السياحة المحلية رحلات مستمرة إلى الكهف , كما يمكن استقلال القوارب من المناطق القريبة والرسو في المنطقة المخصصة لقوراب الزوار , أو يمكن التوجه إلى جزيرة ستافا والمشي فيها للوصول والتمتع برؤية الكهف الذي زارته الملكة فيكتوريا والرحالة والكاتب الشهير جول فيرن صاحب رواية “رحلة إلى باطن الأرض” كما أطلقت فرقة بينك فلويد الشهيرة اسم الكهف على أحد أغانيها.

    عين الصحراء

    المكان: صحراء موريتانيا

    تعتبر “عين الصحراء” بموريتانيا أو “قلب الريشات” كما يحلو للموريتانيين تسميتها من أبرز المعالم الجيولوجية في موريتانيا بل وفي شمال إفريقيا، تتميز بتكوينها الجيولوجي الفريد الذي منحها شكلا مدهشا احتار العلماء في وصفه ومعرفة سبب تشكله.

    وتتكون عين الصحراء من حفرة كبيرة يبلغ قطرها نحو 35 كيلومترا، نتجت كما يقول أغلب العلماء عن اصطدام نيزك بالأرض، وتتكون الحفرة من تضاريس صخرية دائرية متدرجة من الأكبر إلى الأصغر، ويظهر هذا المعلم الجيولوجي الفريد من الفضاء الخارجي على شكل عين بشرية فعمق المعلم يشبه بؤبؤ العين أما التكوينات الصخرية المحيطة به فتشكل ما يشبه بطانة العين والجفن.

    ولا يمكن الاستمتاع بجمال منظر “قلب الريشات” الا من خلال صور القمر الصناعي التي تظهر بدقة جمال العين وروعة ألوان الصخور وأشكالها الدائرية، أما في موقع عين الصحراء فلا يظهر جمال هذه التكوينات الصخرية.

    وتقع عين الصحراء شمال موريتانيا تحديدا قرب مدينة وادان التاريخية، تحيط به الصحاري من كل ناحية ومنها جاءت تسمية “عين الصحراء”.

    كهف هانج سون دونج

    المكان: مقاطعة كوانغ بينه ، فيتنام

    يقع كهف “سون دونج” ( Son Doong cave ) أكبر كهف في العالم في أدغال فيتنام وسط الأشجار الكثيفة، اكتشفه باحث بريطاني وزوجته خلال رحلتهما الاستكشافية عام 2009 بحثا عن أكبر كهف في العالم.

    قدرت مساحة الكهف بـ262 قدم مربع ما يعادل (80 متر مربع) وحطم منذ اكتشافه الرقم القياسي لأكبر كهف في العالم خاطفاً اللقب من كهف “الغزلان” (Deer Cave ) في ماليزيا.

    ومع أن مساحة كهف الغزلان لا تقل عن (91 متر مربع)، إلا أن طولها لا يتجاوز 1.6 كيلومتر فيما بلغ طول كهف “سون دونج” 4.5 كيلومترا تنتهي بشلال ويعتقد أن مساحة الكهف أطول من ذلك وقد تمتد إلى ما وراء الشلال.

    بدأت رحلة الباحثين في علم الكهوف البريطانيين هوارد ليمبرت وزوجته ديب لاستكشاف أكبر كهف في العالم عام 2009. وفي شهر أبريل من نفس العام، قادهم مزارع محلي إلى حديقة “فونج ناكي بانج الوطنية” Phong Nha-Ke Bang National Park لمشاهدة الكهف الذي وجده بنفسه قبل عدة سنوات.



    وخلال عملية البحث داخل الكهف اكتشف الفريق نهراً يمر عبر مساحة 2.5 كيلومتر من الكهف الحجري إضافة إلى صخور عملاقة من الحجر الجيري يبلغ طولها 70 مترا.

    واستخدم المستكشفان في قياس طول كهف “سون دونج” أجهزة ليزر متطورة خاصة بقياس المسافات، والتي تسمح بقياس الكهوف بدقة وفقاً لما صرح به اندي إيفيس، رئيس الاتحاد الدولي لدراسة الكهوف في فرنسا لفريق ناشيونال جيوغرافيك.

    ذكر إيفيس أن “قياس مساحة الكهوف في الماضي كانت تقديرية وكثيرا ما كنا نبالغ في تقديراتنا أما اليوم فتتيح لنا هذه التقنية الجديدة حساب المسافات بدقة متناهية”.



    ووفقاً لتقرير “ناشيونال جيوغرافيك” فشلت الحملات البريطانية الاستكشافية السابقة في اكتشاف الكهف “سون دونج” بسبب صعوبة التضاريس في هذه المنطقة الفيتنامية وبسبب الغابة الكثيفة التي حجبت الكهف.

    وقال فريق البحث أن السكان المحليون كانوا على دراية بوجود الكهف ولكنهم كانوا يخافون الدخول إليه بسبب انتشار حشرات (ذات الاربعة و اربعين قدم العملاقة) السامة (poisonous centipedes) فضلا عن الأصوات الصاخبة والمرهبة للشلال والتي يمكن سماعها من مدخل الكهف.



    ورصد الفريق أيضا تواجد قرود تدخل الكهف من خلال سقف الكهف لتتغذى على القواقع.

    وذكر المستكشف هوارد وزوجته أن فريقا من علما الأحياء سيرافقهم في زيارتهم المقبلة للكهف لدراسة الحياة البرية لأكبر كهف في العالم.

    فيما ذكر تقرير “ناشيونال جيوغرافيك” أن عددا من الكهوف الكبيرة والتي قد يفوق حجمها حجم الكهف الفيتنامي تقبع في أعماق غابات الأمازون المطرية في انتظار من يكتشفها.

    وادي مكموردو الجاف

    المكان: أنتاركتيكا

    أين هو المكان الأكثر جفافاً على سطح الأرض؟ من المؤكد أن الإجابة ستكون “الصحراء” أو ربما صحراء أتاكاما في تشيلي؟ ولكن هناك منطقة لم تشهد سقوطًا مطريًا خلال ما يقرب المليوني عام ، حيث تجاوزت بشكل واضح أمطار صحراء أتاكاما التي يبلغ طولها 15 ملم في العام ، مما يجعل من صحراء وادي ماكموردو الجاف لأنتاركتيكا المكان الأكثر جفافًا على هذا الكوكب.

    في هذه المنطقة التي تبلغ مساحتها 4800 كيلومتر، لا يوجد ثلوج ولا مياه ولا حتى جليد ولا تعاني المنطقة من سقوط الأمطار بسبب الرياح السفحية الهابطة من الجبال المشبعة بالرطوبة ، لذا فإن الجاذبية تسحبها بعيداً عن الوديان ، مما يمنحها رطوبة منخفضة جدا وبشكل لا يصدق.

    تم العثور مؤخراً على بكتيريا ضوئية في داخل الصخور الداخلية ، وقد وصف العلماء المنطقة بأنها “أقرب بيئة أرضية إلى المريخ”

    أخدود الظبي

    المكان: أريزونا ، الولايات المتحدة الأمريكية

    وادي الظباء “Antelope Canyon” واحداً من الأخاديد الأكثر إثارة في جنوب غرب الولايات المتحدة بولاية أريزونا.

    تشكل هذه الاخاديد مسرح الفن الحقيقي وسحر الطبيعة الخلابة، ومكانٌ تتجسد فيه عظمة الله في الطبيعة منذ زمن بعيد كانت قطعان الغزلان ذات القرون تجوب بحرية في الوادي مما يفسر الاسم “وادي الظباء”، وكانت الماشية ترعى فيه في فصل الشتاء.

    تشكَّلَ الوادي عبر آلاف السنين بفعل السيول التي تهدر من وقتٍ لآخر، وتعتبر الرياح إحدى العوامل المساعدة على النحت، مما أدى إلى صقل الصخور إلى أشكالٍ رائعة، ويصل ارتفاع جدران الوادي إلى حوالي 120 قدم فوق مجرى النهر.

    المنظر في الوادي يتغير باستمرار مع حركة الشمس، فانعكاس الأشعة بهدوء على الجدران الحجرية مع استمرار تغير زاوية الشمس يخلق عرضاً مبهراً من الألوان الضوئية والظلال.

    على مر السنين أصبح الوادي مكان التجمع المفضل للمصورين والسياح والزوار من مختلف أنحاء العالم، ويحتاج الأمر إلى دليل لعبور الوادي مع اتخاذ الترتيبات اللازمة لمرشد سياحي، و يلزم تصريح للتخييم والتنزه والمشي لمسافات طويلة.

    تلال الشوكولاته

    المكان: بوهول ، الفلبين

    تقع تلال الشوكولاته في جزيرة بوهول في الفلبين، وهي تلال مخروطية الشكل ، يتحول لونها إلى اللون البني أو لون الشوكولاتة في مواسم الجفاف.

    وتعتبر هذه التلال من أهم الأماكن السياحية في الفلبين ، وإحدى الاماكن العجيبة في العالم والتي يكثر حولها الروايات والأساطير ، وفي عام 1988. صنفتها الحكومة الفلبينية كواحدة من أهم المعالم الوطنية وأيقونة جيولوجية في الفلبين، وتتكون تلال الشوكولاتة من 1268 تلة متشابهة في الحجم والارتفاع مصطفة في مجموعات منسقة ، وتبلغ مساحتها حوالي خمسين كيلومتر مربع .

    قام العلماء بعمل العديد من الأبحاث حول التكوين الجيولوجي  لهذه التلال ، ولكنهم لم يجدوا سببا علميا واضحا لها.

    هناك أربعة روايات وأساطير مختلفة  يرويها سكان المنطقة حول السبب في تكون  تلال الشوكولاتة.
    منها تقول أنه كان يوجد عملاقين وكانا يتقاتلان عدة أسابيع بقذف الرمال والحجارة على بعضهم إلى أن استنفذت كل قوتهم ، فتصالح هذين العملاقين وأصبحا صديقين ، بعد ذلك غادروا جزيرة بوهول معا ولم ينظفا المكان من بواقي المعركة مما أدى إلى تكون تلال الشوكولاتة .

    نيزك كريتر أو “فوهة بارينجر”

    المكان: أريزونا ، أمريكا الشمالية

    نيزك كريتر أو “فوهة بارينجر” فوهة صدمية نيزكية تقع فوهة بارينجر على ارتفاع حوالي 1,740 متر فوق مستوى سطح البحر، ويقدر قطرها بحوالي 1,200 متر، ويقدر عمقها بحوالي 170 متر، وتحيط بها حافة بارتفاع 45 متر أعلى من الأراضي المحيطة بها.

    ولأن مجلس الولايات المتحدة المعني بالأسماء الجغرافية عادة ما يستمد أسماء المعالم الطبيعية من أقرب مكتب بريد، فقد اكتسب المَعْلَم الاسم من مكتب البريد المجاور المسمى ميتيور. عُرف الموقع سابقًا باسم فوهة أخدود ديابلو وتسمى شظايا النيزك باسم نيزك أخدود ديابلو.

    ويشير العلماء إلى الفوهة بفوهة بارينجر تكريمًا لدانيال بارينجر، الذي كان أول من اقترح أنها نتاج اصطدام نيزك.

    الفوهة هي ملكية خاصة لعائلة بارينجر من خلال شركة فوهة بارينجر الخاصة بهم، التي تعلن أنها “أفضل فوهة نيزكية محفوظة على الأرض”.

    على الرغم من أهميتها كموقع جيولوجي، فالفوهة ليست محمية كمعلم تذكاري وطني، وهو وضع يتطلب ملكية فيدرالية، تم تعيينها كمَعلم وطني طبيعي في نوڤمبر 1967.

    مدرجات قلعة باموق

    المكان: دنيزلي، تركيا

    قد تشكلت مدرجات الحجر الجيري من الماء الساخن ويبلغ طولها 320 متر من منابع المياه الساخنة ويقع الماء في المدرجات التي تشكل الترسبات الترافرتين،هذا الماء يخرج في 35,5  درجة مئوية ويحتوي علي درجة عالية من كربونات الكالسيوم في البداية تشكلت هذه المدرجات اللينة وأصبحت تتلف بسهولة ومع مرور الوقت أصبحت المدرجات أكثر صلابة .

    وقد بني الرومان القدماء مدينة باموكالي منذ أكثر من ألفي عام، ويأتي الزوار إليها للتمتع بفوائد صحية من المياه المعدنية الساخنة حتي تقدم فوائد صحية مثل تقوية العظام، علاج إرتفاع ضغط الدم، الروماتيزم .

    بالإضافة إلي أنه يوجد بها مكان لظلال تحت شجر الصنوبر الرائع  وعند الخروج من مدينة دنيزلي، تحتاج إلي السفر طوال الليل بالسيارة أو الحافلة الصغيرة لمشاهدة المناظر الرائعة .

    وفي 1980 قررت السلطات محاولة تطوير المكان لكي يصبح منتجع صحي بطريقة منظمة أكثر وتسمح للزوار باللعب والمشي علي حمامات الصخور الطبيعية المدهشة .

    صحراء الدناكل

    المكان: مثلث العفر ، إثيوبيا

    هذه المنطقة من أفريقيا هي المكان الأكثر سخونة على الأرض من حيث متوسط ​​درجات الحرارة السنوية ، بسبب قلة هطول الأمطار طوال معظم العام مما يؤدي هذا الى تجفف أنهار البحيرات المالحة المنتجة قبل وصولها إلى المحيط الهندي.

    قبل عدة آلاف من السنين ، كانت ه1ه الصحراء جزءًا من البحر الأحمر ، لكن العمل البركاني أدى إلى رفع المنطقة المحيطة ، مما أدى إلى إعاقة البحر إلى منطقة داناكيل ، مما جعله يبعد 100 متر تحت مستوى سطح البحر.

    ومن الميزات ذات الأهمية العلمية الكبيرة في هذه الصحراء، الينابيع الكبريتية الساخنة الشبيهة بتلك الموجودة في باموكالي والمنظر الرائع الأقل هدوءاً، مع مياه حمضية بالقرب من نقطة الغليان ، الورواسب معدنية التي تكون على شكل مدخنة خضراء وصفراء ، تشبه تلك الموجودة في عالم آخر.

    سالار دو أويوني

    المكان: بوتوسي ، بوليفيا

    تقول الأسطورة أن جبل تونوبا العملاق كان مرتبكًا بعد أن غادرها زوجها إلى عملاق جبلي آخر. وبسبب البكاء الشديد أثناء الرضاعة الطبيعية لطفله، امتزجت الدموع مع الحليب وتجففت لتشكل شقة الملح من بوليفيا “سالار دو أويوني”

    انه اكبر مجمع ملح في العالم يسمى سالار دو أويوني ويقع في جنوب غرب بوليفيا، مجمع الملح ناتج من بقايا بحيرة مياه بحر باجيفيان التي زالت مند 40.000 سنة، ويقع على 3700 مترا فوق مستوى سطح البحر، ومساحته 10582 كيلومترا مربعا، وهي أكبر صحراء ملح في العالم وتمثل ثلث احتياطيات العالم من الليثيوم.

    وهذه المنطقة لا تعد فقط مخزونا اساسيا للملح بل تعد مزار سياحيا حيث يستمتع السياح بمشاهدة القمر في الليل والمناظر الطبيعية كغروب الشمس .

    تم بناء فندق سياحي كامل من الملح في هذه المنطقة بالاضافة الى جزيرة كاملة من الملح معزولة في وسط الصحراء وهي تحتوي على نبات الصبار العملاق بالاضافة الى وجود كهف يسمى حافة الملح تم الكشف بداخلة عن مومياوات تقدر اعمارها باكثر من 3000 الاف سنة .

    وما يزيد هذه المنطقة سحرا وقد اطلق عليها اسم المدينة الحالمة ان الارض كاملة من الملح ومغطاه بطبقة رقيقة من الماء المتجمد مما يجعل الارض تلمع كالبلور .

    اما عن موقع  سالار دي يوني تحديدا فهي تقع في بوليفيا في جنوب غرب بوليفيا وتمتد مساحته 10582 كيلومتر مربع ، ويتواجد في قلب جبال الأنديز العزيز على ارتفاع 3650 متر فوق مستوى سطح البحر.

    كهف بيليز

    المكان: منطقة كايو ، بيليز

    تم اكتشاف هذا الكهف في محمية جبل تابير الطبيعية عام 1989 ، ويمكن الوصول إليه في غضون ساعة بالسيارة من سان إجناسيو بليز ، والسير لمدة ساعة أخرى عبر الأنهار الضحلة وعبر الغابة.

    المشي على بعد كيلومتر ونصف في الكهف ، وتجاوز الصخور الضخمة والغرف الكهفية (المعروفة باسم “الكاتدرائية”) ، إلى الجزء الخلفي من نظام الكهف ، تجد الهياكل العظمية للتضحيات الطقوسية التي قدمها المايا إلى آلهتهم منذ أكثر من ألف سنة.

    تم نحت الكهف من خلال نهر تحت الأرض ، مما أدى في النهاية إلى ثقب في فتحة بالأعلى مما سمح بالوصول إلى هذا الكهف الغريب .

    جزيرة سقطرى

    المكان: بحر العرب ، اليمن

    توصف جزيرة سقطرى المعزولة بأنها “المكان الأكثر غرابة على وجه الأرض”. كانت الجزيرة ذات يوم جزءًا من قارة عملاقة ، Gondwana ، وتم فصلها ببطء منذ 23 إلى 5 ملايين عام أثناء نقل الصفائح التكتونية للأرض ، مع أخذ النباتات والحيوانات الفريدة معها.

    وتعتبر جزيرة سقطرى أكبر الجزر العربية، ويبلغ طولها 125 كم وعرضها 42 كم، ويبلغ طول الشريط الساحلي (محيط الجزيرة) 300 كم، وعاصمة الجزيرة حديبو. وحسب إحصائيات عام 2004 بلغ عدد سكانها 175020 نسمة.

    تتميز الجزيرة بالجبال ، حيث تتخللها كهوف من الحجر الجليدي، وتتميز بمناخ شبه صحراوي.

    أجبر الموقع النائي والحرارة والجفاف المستمر الكائنات الحية الفريدة على التطور ، بما في ذلك الأشجار الغريبة جداً، وتعد جزيرة سقطرى قمة قيمة للتنوع البيولوجي يحدها بحر العرب.

    محمية أرلو كارلو

    المكان: الإقليم الشمالي ، أستراليا

    تنقلك رحلة إلى الجنوب من تينانت كريك إلى الموقع المقدس لـ “صخور الشيطان” ، الصخور التي تبدو متوازنة جسديًا فوق بعضها البعض ، وتنقسم تمامًا عبر الأدوات الصناعية.

    إن الشياطين الرخامية ذات أهمية ثقافية وروحية عظيمة لمالكي الأرض الأصليين التقليديين ، ويحمي الإحتياطي أحد أقدم المواقع الدينية في العالم بالإضافة إلى التكوينات الصخرية الطبيعية الموجودة هناك.

    منذ أكثر من 1.7 مليار سنة ، كانت الجرانيت محمية بطبقة من الحجر الرملي ، والتي كانت متآكلة بشكل طبيعي ، وتم إنتاج الشقوق في الجرانيت بسبب التعرض للعناصر. ثم غزت المياه هذه الشقوق، في حين أن الطقس استمر حتى تم الكشف عن بدايات الصخور. وبعد مزيد من التآكل من هطول الأمطار والجزيئات الحمضية في الماء أعطى الصخرة شكلها الكروي المميز.

    هذه المنطقة ذات أهمية روحية عظيمة للقبائل الأصلية وعادت إليهم في عام 2008 باسمها التقليدي Karlu Karlu.

    مينغشا شان

    المكان: دونهوانغ ، الصين

    في مشهد مقفر ، فإن آخر ما يتوقع المسافر أن يختبره هو سماع همهمة غامضة منخفضة – أو الصرخات الأسطورية للأرواح الضائعة المدفونة تحت الكثبان الرملية بتنين غاضب. الصوت الغريب هو “أغنية من الكثبان الرملية” ، وهي ظاهرة تحدث في 35 موقعًا صحراويًا على الأرض ، بما في ذلك كثبان مينغشا الرملية في الصين.

    هناك بعض الشروط المحددة المطلوبة لكي تغني الكثبان الرملية اولها يجب أن تكون الحبوب من 0.1 إلى 0.5 مم ، ويجب أن تحتوي الرمال على السيليكا ويجب أن يكون لها رطوبة معينة. 

    ينبع الصوت من الرمل المتدفق أسفل الكثبان الرملية على شكل الهلال، والمعروفة باسم البركان ، عندما تمر الرياح فوق الكثبان الرملية أو عندما يعبرها شخص ما.

    والسبب المقبول وراء هذا المشهد هو أن اهتزازات الصوت تندرج ضمن طبقة الرمل الجاف فوق طبقة رمل رطبة أكثر بقليل  ، حيث تنهض على سطح الكثبان الرملية.

     تبلغ قيمة الأغنية المنتجة 105 ديسبل ، كما هو الحال في الحشد في حدث رياضي ، ويمكن أن تستمر عدة دقائق قبل أن تنغمس المنطقة فجأة في صمت شديد.

    السد الاولمبي

    المكان: نطاق جولر ، جنوب أستراليا

    الآن موقع منجم اليورانيوم ، منطقة السد الأولمبي هي موطن لـ للبركان الهائل ، وتشير التقديرات إلى أن البراكين في هذه المنطقة اندلعت منذ حوالي 1600 مليون سنة، وتركت بقايا مثل هذا الحدث الكارثي وراءها “أنابيب آلية” و أعمدة سداسية في وجه الصخرة وتشكلت عندما تبرد الحمم البركانية بعد سقوط ثوران البركان.

    تمتد المنطقة المحيطة المتأثرة بالبركان لمسافة 500 كم ، وتنتج السهول إجمالي حجم الحمم يبلغ 500،000 كيلومتر مكعب.

    ومنذ ذلك الحين ، اجتذبت المنطقة صناعة التعدين ، بسبب رواسبها المائية الغنية باليورانيوم ، وكذلك النحاس والفضة والذهب وتقدر بحوالي تسعة مليارات طن ، وتعتبر واحدة من أكبر الرواسب المعدنية في العالم بفضل الظروف المفضله الناجمة عن النظام البركاني القديم.

    شلالات اجوازو

    المكان: الحدود بين الأرجنتين والبرازيل

    يتدفق نهر إجوازو عبر البرازيل قبل هبوطه إلى أكبر شلال في العالم ، شلالات اجوازو. ينقسم الموقع إلى صخور عديدة منفصلة ، تتراوح من 150 إلى 300 اعتمادًا على الموسم ومستويات المياه ، حيث يتراوح ارتفاعها من 60 إلى 82 مترًا ، حيث يتدفق نصف المياه تقريبًا فوق “غارغانتا ديل ديابلو” ، حلق الشيطان.

    بدأ المشهد المدهش يتشكل قبل 135 مليون سنة ، عندما غمر ثوران بركاني المنطقة بالحمم البركانية والتبريد والجمع مع الحجر الرملي الموجود ، مما حول الأرض الصحراوية إلى أساس السقوط. وقد سمحت حركة صفيحة تكتونية أخرى قبل 20000 سنة للنهر بمتابعة الصدوع والشقوق ، مما أسفر عن شلالات إجوازو المذهلة.

    ومع ذلك ، فإن الشلالات الأصلية كانت تقع على بعد 28 كم في اتجاه مجرى النهر ، ولكن القصف المستمر للمياه أدى إلى تآكل الشلالات إلى حيث تقف اليوم.

    يلوستون فومارولس

    المكان: منتزه يلوستون الوطني ، وايومنغ، أمريكا الشمالية

    الداخنة أو فومارول (بالإنجليزية: Fumarole) هو هيكل مائي حراري حيث يتم غلي الماء تحت الأرض بواسطة مصدر من الصهارة، وينتج فتحات بخار فائقة الحرارة تصل إلى 138 درجة مئوية. فهي تقع على التلال أو المنحدرات ، فوق مستويات المياه الجوفية ، والتي سيكون لها تأثير التبريد على الداخنه ، مما يمنع الماء المغلي، إلى جانب بخار الماء، غالباً ما يتم إطلاق الغازات السامة ، ومعظمها من الانبعاثات الكبريتية التي يمكنها اختناق المارة بصمت ، لذا ينصح بشدة بقضاء وقت قصير في المواقع.

    ما يقدر ب 4000 من هذه الميزات تشتت المناظر الطبيعية لمتنزه يلوستون الوطني ، وإيداع المعادن الملونة الزاهية حول فتحاتها. عندما تصبح الفومارول أكثر نشاطًا ، تصبح أكثر حرارة وتطلق أبخرة أكثر تركيزًا ، وهي سامة للحياة البرية المحلية وغالباً ما تكون علامات إنذار مبكر للزلازل.

    وقد تم اكتشاف تكوينات مماثلة على سطح المريخ ، يشتبه في أنها بقايا قديمة من fumaroles “الداخنه” ، والتي يمكن أن يكون قد أفرز الجراثيم الميتة من الموتى مرة واحدة.
    مواضيع ذات صلة