ads 1350X250 blfalstine

كيفية التبليغ عن جريمة ابتزاز إلكتروني في فلسطين

التبليغ عن جريمة ابتزاز جنسي إلكتروني (فلسطين)

قد يبدو لك للوهلة الأولى حينما تسمع اسم فلسطين ان جرائم الابتزاز بداخلها جرائم صعبة ولا يمكن حلها نتيجة للإحتلال الإسرائيلي و تعتقد انه يصعب القبض على المجرم ، لكن بكل تأكيد انت مخطىء عزيزي، و سأوضح لكم بعض التفاصيل، نحن نعلم أن الجريمة الإلكترونية هي جريمة غير محصورة في دولة او مدينة معينة كما اوضحنا في مواضيعنا السابقة، و بكل تأكيد قد يكون هناك ضحية ابتزاز في فلسطين و قد يكون هناك مجرم ايضا.
 لهذا فلسطين مثلها كمثل باقي الدول موجة التطور المعلوماتي عسفت بكافة البلدان الفلسطينية و بالتالي أصبحت الجريمة الإلكترونية منتشرة الى حد ما و تطور بشكل كبير و تزداد بنسب مقلقة، و كان على الجهات المختصة في ضوء عدم وجود قانون جرائم إلكتروني ينظم تلك الجرائم الحديثة كان عليها التعامل مع تلك الحالات التي أخذت في الإنتشار دون اساس قانوني كامل يمكن الإستناد عليه في ردع هذه الأفعال، فكان رجال الشرطة يتعاملون مع تلك الجرائم بشكل إنساني و ضمن قرارت شرطية تارة و قرارات فردية تارة أخرى انطلاقا من مبدأ أن الشرطة في خدمة الشعب و تعمل من أجل راحة المواطن.
و في الفترات الأخيرة و لحسن الحظ و نتيجة الى الحاجة الملحة، تم افتتاح و لأول مرة نيابة الجرائم الإلكترونية في فلسطين و التي تهدف الى تلقي الشكاوي من الجميع في كافة انواع الجرائم الإلكترونية، و يعد افتتاح هذه النيابة هو تطور كبير جدا و خطوة الى الأمام في مكافحة و محاربة هذا النوع من الجرائم، لاسيما أن تلك الجرائم تحتاج الى أشخاص متخصصين و خبراء في مجال تقنية المعلومات، و ايضا الية معينة لكشف المجرم و ربط الدليل الإلكتروني بالجاني، لهذا تعمل فئة مدربة بشكل حرفي يستخدمون وسائل تقنية كاملة في الكشف الكامل و تتبع تلك الجرائم، و يشار ايضا ان هناك متخصصين في جرائم الابتزاز الإلكتروني و يساعدون بشكل دوري كافة الأشخاص الذين يتعرضون الى ابتزاز ضمن سرية كاملة و باتة .

تبليغ الشرطة (المباحث العامة)

و نشير أيضا انه يمكن تقديم بلاغ لدى المباحث العامة في فلسطين و التي يندرج ضمن مهامها مكافحة الجرائم الإلكترونية و المعلوماتية و جرائم الإبتزاز و إحالة المجرم للنيابة العامة لأخذ الإجراءات التحقيقية الكاملة معه، لهذا يتوجب على كل من يتعرض الى جريمة من الجرائم الإلكترونية و خصوصا جريمة الابتزاز التوجه الى الجهات الرسمية و الشرطية دون تردد لدى اقرب مركز شرطة في مدينتك أو إتصل على الرقم الهاتفي 100  او توجه الى موقع الشرطة الرسمي  http://www.palpolice.ps لإن القوانين تفرض من أجل أن يتم بدء مباشرة الإجراءات أن يكون هناك شكوى رسمية  أمام الجهات الشرطية او النيابة العامة في فلسطين، و يعد وجود نيابة إلكترونية في فلسطين هو تكامل و انسجام واضح مع الشرطة سيساعد و يسرع بشكل كبير في كشف تلك الجرائم و إلقاء القبض على المجرمين، و يشار أن هناك دائرة في لدى المباحث العامة مختصة في التعامل مع تلك الجرائم ، يطلق عليها وحدة مكافحة الجرائم الإلكترونية، و قد ساعدت في كشف و تحليل الكثير من الجرائم و أنهت المئات من الملفات ضمن سرية باته و كاملة .

لكن يطرح تساؤل كيف يمكن التعامل مع الجريمة الإلكترونية الدولية ؟

بكل تأكيد و كما أسلفنا، ان الجريمة الإلكترونية لم تعد جريمة محلية فهي جريمة دولية لهذا قد يكون المجرم من دولة و الضحية من دولة أخرى، فقد يكون المجرم من فلسطين و الضحية مثلا من السعودية او العكس، كيف يتم التعامل في تلك الحالة، بكل تأكيد يمكن حل تلك المسألة من خلال التوجه الى تقديم شكوى رسمية لدى سفارة دولة فلسطين هذا في حالة اذا كان المجرم داخل فلسطين و الضحية من دولة أخرى، اما في حالة كان الضحية داخل فلسطين و المجرم في دولة أخرى، يمكن التوجه للشرطة للإسترشاد بآلية العمل في تلك الحالات ولا نمانع بصفتنا شبكة استشارية خاصة و غير حكومية  التواصل معنا لغاية تقديم الخدمات القانونية بهذا الخصوص .

الرسالة الأخيرة 

الإستسلام للمجرم مسألة مرفوضة و التوجه الى الجهات الرسمية و الحكومية هي الطريق الأسلم و الآمن الذي يعمل على نهاية جريمة الابتزاز الجنسي الإلكتروني او أي جريمة من الجرائم الإلكترونية الأخرى، و يمكن لكم أعزائي في التواصل معنا بصفتنا شبكة محاماة استشارية خاصة من أجل المساعدة في تقديم اي من الإرشادات او الخدمات القانونية التي تساهم في انتهاء هذا النوع من الجرائم الحديثة .
المصدر: antiextortion.net