عندما تتحرك الجيوش لأسباب تافهة.. أغبى الحروب التي عرفها التاريخ

بالفلسطيني- منذ بداية الخليقة والصراع البشري لا ينضب، ولا يهدأ، والعالم بأكمله مُكتظٌّ بصنوف الحروب؛ وذلك إما دفاعًا عن الحياة وحفاظًا على البقاء وإما تعدي ومُحاولات استيلاء؛ وتلك النزاعات البشرية موجودة منذ الميلاد حتى خلدها التاريخ بشتَّى أنواعها، لذلك أصبحت الحروب جزءًا لا يتجزَّأ من البشرية، حيث شهدت الكرة الأرضية مئات وآلاف الحروب منذ بدء تكوينها حتى هذا اليوم، وتختلف أسباب هذه الحروب بشكل كبير، فمنها لأسباب سياسية، ومنها لأسباب اقتصادية فرأى العالم عشرات الحروب، بسبب نزاعات حدودية بين دول متجاورة، أو لأهداف توسعية تقودها دول كبرى تريد أن تسيطر على ثروات دول صغيرة، لكن بعض تلك الحروب، يمكن وصفها بأنها من أغرب الحروب على مر التاريخ، لأن أسبابها كانت تافهة.

أغبى الحروب التي عرفها التاريخ

الكلب الضال يشعل الحرب بين اليونان وبلغاريا

كانت العلاقات متوترة بين اليونان وبلغاريا في عام 1925؛ حيث إن كلتا الدولتين خاضتا الحرب العالمية الأولى ضد بعضهما، وبعد الحرب استمرت حالة عدم الترقب تسود المناطق الحدودية بين الدولتين, إلا أن التوتر قد وصل إلى أوجِّه في 22 أكتوبر عام 1925 في المدينة الحدودية بتريتش، عندما قام جندي يوناني بمطاردة كلبه متجاوزًا الحدود إلى بلغاريا مما دفع دورية الحرس البلغارية إلى إطلاق النار عليه وانهى حياته.

وقامت اليونان بغزو بتريتش في اليوم التالي واحتلالها، إلا أن عُصبة الأمم آنذاك قامت بفرض عقوبات على اليونان وأمرتها بالتراجع ودفع تعويضات لبلغاريا، وسحبت اليونان قواتها بعد عشرة أيام ودفعت تعويضات لبلغاريا بعد أن أسقطت الحرب حوالي 52 شخصا.

سرقة دلو تسبب في حرب أهلية في إيطاليا

في عام 1325 اندلعت هذه في إيطاليا بين مدينتين هما: مودينا وبولونيا، بعد أن سرقت فرقة صغيرة من جنود مدينة مودينا دلوًا خشبيًّا من مدينة بولونيا، ولكن سكان الأخيرة لم يتغاضوا عن الحدث واعتبروه إهانة لهم وأصروا على استرجاع الدلو، فبدأت الحرب بين المدينتين التي استمرت لمدة 12 عامًا، وفي النهاية لم تتم استعادة الدلو المسروق.

تصفيات كأس العالم وحرب بين السلفادور وهندوراس

اندلعت في أعقاب مباراة في تصفيات كأس العالم عام 1969، والتي فازت فيها السلفادور وتأهلت، ومع نهاية اللقاء كانت الدولتان قد نشرتا قواتهما على طول الحدود بينهما، وفي 3 يوليو انتهكت طائرة من هندوراس أجواء السلفادور وأطلقت على كتيبة من السلفادور النيران داخل الأراضي السلفادورية، ما أدى لقيام السلفادور بهجوم واسع النطاق ودخلت إلى مسافة 40 كم في هندوراس، والتي ردت بإرسال طائراتها لضرب مدينة سان سلفادور وأكابوتلا بالقنابل، وبعد أسبوعين ونتيجة تدخل الوساطات من الدول توقفت الحرب.

مخبز الفطائر وحرب بين المكسيك وفرنسا

في نوفمبر من عام 1886 اجتاح الأسطول البحري الفرنسي جمهورية المكسيك, بعد أن اعتدى الجنود المكسيكيون على صاحب مخبز فطائر فرنسي في العاصمة المكسيكية مكسيكو سيتي وأحدثوا تلفيات كبيرة في مخبزه، وبعد أن تقدَّم الرجل بشكوى إلى لويس فيليب، ملك فرنسا آنذاك، طالب المكسيكيين بدفع تعويضات كبيرة، ونتيجة رفضهم قام الأسطول البحري الفرنسي بحصار البلاد وبقصف مدفعي على طول الحدود البحرية، ولم تصمد المكسيك طويلًا أمام الفرنسيين، ورضخت لمطالبهم، ودفعت التعويضات المطلوبة إلى الخباز.

حرب إثبات الذات تؤدي إلى القضاء على 400 ألف نسمة

لقد كان رئيس الباراغواي فرانسيسكو سولانو لوبيز من أشد المعجبين بنابليون بونابرت، وكان يظن بأن لديه نفس مؤهلات القائد الفرنسي في وضع الخطط الحربية وقيادة الجيوش وكل ما يلزم لإحراز النصر، إلا أنه واجه مشكلة بسيطة وهي أن بلاده ليست في حالة حرب مع أي أحد، فكيف يقوم بإثبات مواهبه؟

قام الحاكم المهووس بحل هذه المشكلة في عام 1864 عبر إعلان الحرب على ثلاث دول مجاورة هي البرازيل والأرجنتين والأورغواي استمرت لمدة 6 سنوات، ولكن قدرات فرانسيسكو قد خانته والنتيجة كانت أن الباراغواي خسرت الحرب ودخلت في سلسلة من المجاعات والأزمات الاقتصادية المتلاحقة، في حين يرى المؤرخون أن الحرب كانت تعسفية ولم يكن هناك سبب معقول يستدعي الدخول فيها، وهو ما جعل شعب هذا الرئيس يقوم باغتياله عقابًا له على ما تسبب فيه.

قطع أذن جينكنز تسبَّب في اندلاع حرب

قامت بين بريطانيا العظمى والإمبراطورية الإسبانية، ودامت لمدة 9 سنوات، حيث اندلعت الحرب عقب أن ألقت القوات الإسبانية القبض على قائد سفينة تجارية إنجليزية تُدعى ريبيكا، هذا القائد جينكنز الذي تمت معاملته بقسوة شديدة وصلت إلى حد أن تم قطع أذنه من قبل القائد الإسباني، قائلًا أن ملك إنجلترا سوف يلاقي نفس المصير إذا ما سولت له نفسه، العبور عبر مياه منطقة الكاريبي الواقعة تحت يد الإسبان.

وعقب إطلاق سراحه، قام القائد جينكنز بالاحتفاظ بأذنه المقطوعة حتى عاد بها إلى إنجلترا، وطاف في طرقات بلاده يشكو من سوء معاملة الإسبان له، ولكن المسئولين رفضوا الاستماع لشكواه، فما كان منه سوى الاستمرار بالمطالبة بحقه جراء قطع أذنه، حتى استطاع عقب عدة أعوام أن يلتقي البرلمانيين بمجلس العموم البريطاني بحلول عام 1738م، واستمع له البرلمانيون الذين ما رأوا أذنه ووجهه المشوه، حتى استثارهم المشهد فقاموا بمخاطبة إسبانيا من أجل تقديم اعتذار خاص لجينكنز، وتعويضًا ماليًا جراء ما أصابه من أضرار، ولكن كان الرد بلا أي حراك سياسي أو اعتراف بأن هناك مشكلة، فما كان من البرلمان سوى الضغط الدائم على رئيس الوزراء اللورد والبول، الذي قام بإعلان الحرب على إسبانيا عام 1739م.

البشر يُحاربون طيور الإيمو

حرب أستراليا مع الطيور.. عام 1932 أعلن الجيش الأسترالي عن دخوله في حرب مع مجموعة من طيور الإيمو الأسترالية بعد أن تزايدت أعدادها بشكل ملحوظ، وقد فشلت القوات الأسترالية في التخلص من هذه الطيور التي تحلق بسرعة 30 ميلًا بالساعة، مما دفع وزارة الدفاع الأسترالية إلى إعلان الانسحاب من هذه المنطقة بعد أن فشلت في مهمتها، واشتهرت بعد ذلك بـ”حرب طيور الإيمو”.

في نهاية هذا المقال نتمنَّى أن نكون قد قدَّمنا إليكم معلومات جديدة ومفيدة، ونودُّ أن تشاركونا بالتعليق إذا كانت لديكم إضافات بشأن هذه الحروب، كما نختم بهذا الاستفهام: هل تظنون أن الحروب يكفي أن تشتعل بين دولتين لأسباب سطحية أم أن اشتعالها عقب حدوث هذه الدواعي غير الجوهرية يكون انعكاسًا لعداء سابق وترصُّد من كلتا الدولتين لقيام حرب!!

مواضيع ذات صلة