لماذا تضع النعامة رأسها في الرمال؟

136
بالفلسطيني- جميعنا يسمع عن ظاهرة وضع النعامة رأسها في الرمال فهل تساءلت يوما ما عن أسباب ذلك؟ سوف نستعرض فيما يلي الأسباب الحقيقية لحدوث هذه الظاهرة، وهل حقا يكون الخوف من الأعداء هو السبب الرئيسي لتصرفها هذا؟

طائر النعامة ذو حجم كبير وطول يتجاوز المترين، وهذا يجعله لا يتمكن من الطيران حيث يزن ما بين 100 إلى 150 كيلو جرام، أما عن موطنه الأصلي فهو يعيش في الشرق الأوسط وقارة أفريقيا، وقد تعرض للانقراض بسبب عمليات الصيد غير المقننة.

يتميز النعام بقدرته الهائلة على الجري بسرعة تصل إلى 50 كيلو متر في الساعة لوقت يتجاوز النصف الساعة بما يتمتع به من ساقين قويين كما يتميز بحاسة سمع قوية جدا تستطيع من خلالها سماع وقع أقدام الحيوانات المفترسة واتجاه سيرها.

ومع ذلك فإن قوة نظر النعامة ليست جيدة ولكنها تستخدم ما حباها الله به من قوة السمع والقدرة على العدو في حماية نفسها من التعرض للأخطار، ولكن ما السر الحقيقي وراء اخفاء النعامة لرأسها في الرمال؟

تثبت الدراسات أن هناك ثلاث أسباب تدفع النعامة لوضع رأسها في الرمال وهي:

1. البحث عن مصدر الماء فكما ذكرنا سابقا أن النعامة ترهف السمع لمصدر الصوت كما أنها تعلم أن الأجسام الصلبة هي موصل جيد للصوت أكثر من الهواء لذا فهي تضع رأسها في الرمال للتعرف على أقرب مصدر للماء.

2. وضع البيض الخاص بها في حفرة تقوم بحفرها ومن آن لآخر تقوم بإدخال رأسها في هذه الحفرة للاطمئنان على البيض.

3. من خلال وضع النعامة لرأسها في الرمال تستطيع سماع الأصوات بوضوح فتعرف وقع خطوات الحيوانات كما يمكنها ذلك التصرف من معرفة اتجاه سير الحيوانات فتقوم بالهرب إلى الوجهة البعيدة عن مصدر الصوت، وفي حالة عدم القدرة على الهرب في أي اتجاه تتكوم على الأرض ليراها الرائي ككومة من تراب أو شجيرة فتنجو من الخطر.

هذه هي الأسباب الحقيقية التي تجعل النعامة بوضع رأسها في الرمال وكما لاحظنا فإن الاعتقاد بأن الخوف هو ما يدفعها إلى ذلك هو اعتقاد خاطئ، إذا كانت لديك معلومات جديدة حول هذا الموضوع يمكنك أن تشاركه معنا لمزيد من الإفادة.