البطالة في فلسطين تتناسب طردياً مع عدد سنوات الدراسة

بالفلسطيني – كثيرة هي الإحصاءات التي تتحدث عن أن نسبة التعليم في فلسطين هي الأعلى عربياً، وأنه كلما زادت نسبة التعليم أيضاً زادت نسبة البطالة، ما يعني أن هناك مشكلة حقيقة في سوق العمل الفلسطيني، وبناء على هذه المشكلة قررت وزارة العمل إطلاق مبادرة “سوق العمل شو بده”.

وحول هذه المبادرة أشار مدير الادارة العامة للتشغيل في وزارة العمل رامي مهداوي إلى أن نسبة البطالة تزيد في كافة المحافظات كما انه نسبة التعليم عالية جدا والقليل من يحاول التوجه إلى التعليم المهني، وهو ما تحاول وزارة العمل معالجته من خلال هذه المبادرة.

وقد أظهرت نتائج جهاز الاحصاء المركزي أن 0.6% من بين الذكور العاطلين عن العمل لم يحصلوا على أي تعليم؛ مقابل 0.2% للإناث. كما أن 13.4% من بين الذكور العاطلين عن العمل قد أتموا 1-6 سنوات دراسية؛ مقابل 1.7% للإناث العاطلات عن العمل. وأن 21.9% من الذكور العاطلين عن العمل قد أتموا 7-9 سنوات دراسية؛ مقابل 4.3% للإناث العاطلات عن العمل الحاصلات على نفس سنوات التعليم. كما أن 24.4% من الذكور العاطلين عن العمل قد أتموا 13 سنة دراسية فأكثر؛ مقابل 80.0% للإناث الحاصلات على نفس سنوات التعليم.

وأضاف مهداوي لرايـة عبر برنامج أحلى صباح:” كما نعلم أن نسبة استيعاب سوق العمل لا تزيد عن 15 ألف موظف، ووزارة العمل تعمل على حل هذه المشكلة من خلال الرصد والبحث في هذه المشكلة، بالاضافة الى إطلاق الحملات الاعلامية التي تدعو الشباب إلى التوجه إلى القطاع المهني الذي يعاني من شح واضح”.

وأكد أن مبادرة “سوق العمل شو بده” ستعقد عدة لقاءات مع مراكز التدريب المهنية، وستطلق حملات الارشاد والتوجيه في المدارس بمساعدة وزارة التربية والتعليم، مشدداً على أهمية التوجيه الصناعي.

وقال إنه بالإضافة إلى هذه المبادرة تعمل الوزارة على إعطاء قرض للخريجين والعاطلين عن العمل، ضمن فكرة “مشروعك” مع صندوف التعاون الفلسطيني وبنك فلسطين، الأمر الذي يمكن من ورائه انجاح مشروعك وليس اعطاء قرض.

المصدر : راية اف ام

مواضيع ذات صلة