رسمياً: إضراب فلسطيني عام غدًا لإسقاط “قانون القومية”

140
بالفلسطيني- أعلنت القوى الوطنية في الضفة الغربية،اليوم السبت، أن يوم الاثنين 1/10/2018 اضراب شامل لكل مناحي الحياة رفضا لقانون القومية الذي يأتي ضمن سياق ما يسمى صفقة القرن.

وتوجهت القوى الوطنية في بيان لها وصل “رام الله مكس” بالتحية الى شعبنا الصامد الذي يواجه جرائم الاحتلال وسياساته العدوانية وخاصة في مدينة القدس المحتلة والمسجد الاقصى المبارك والاقتحامات اليومية من قبل قطعان المستوطنين بحماية جيش الاحتلال والتقسيم المكاني بعد اعتقادهم بفرض التقسيم الزماني وما يجري من تهديد وقرارات احتلالية لهدم الخان الاحمر وترحيل ابناء شعبنا من هذا التجمع الذي نوجه اليه التحية ولأبناء شعبنا المرابطين والصامدين بالدفاع عن هذا التجمع.

وأكدت على اهمية تظافر كل الجهود وتوحيدها في المواجهة الشاملة للموقف الامريكي والاسرائيلي لتصفية القضية الفلسطينية والمساس بالثوابت واجماع شعبنا بحق عودة اللاجئين وحق تقرير المصير واقامة دولتنا الفلسطينية وعاصمتها القدس الشريف، واستمرار التمسك بموقف السيد الرئيس “محمود عباس” الرافض لما يسمى بصفقة القرن الهادفة لشطب القدس ورفضنا لكل المواقف الهادفة للضغط والابتزاز، وعليه تؤكد القوى الوطنية ما يلي :-
أولاً:
نتوجه الى جماهير شعبنا بضرورة الاستمرار وتكثيف المقاومة الشعبية في كل الاراضي المهددة بالمصادرة والهدم، ورفع وتيرة التضامن والمساندة لأهلنا في تجمع الخان الاحمر.
ثانياً:-
تؤكد القوى الوطنية على دعم واسناد موقف لجنة المتابعة العربية العليا في الداخل الفلسطيني، وندعوا الى الالتزام في الاضراب العام والشامل لكافة مناحي الحياة يوم الاثنين الموافق 1/10/2018م، واهمية الالتزام في القيام بالفعاليات الجماهيرية والشعبية رفضاً لما يسمى قانون القومية والذي يأتي في سياق ما يسمى صفقة القرن الهادفة لتصفية القضية الفلسطينية.
ثالثاً:
نتوجه بالتحية العظمى لأسرانا ومعتقلينا البواسل القابعين بصمودهم خلف القضبان ومؤكدين على استمرار الفعاليات الى جانب الاسرى والمعتقلين، كما ونتوجه بالتحية الكبرى لأسيراتنا الماجدات الصامدات في وجه الاحتلال.
رابعاً:
تؤكد القوى الوطنية على رفضها لسياسة التصعيد والجرائم التي يرتكبها الاحتلال ضد ابناء شعبنا في الضفة وقطاع غزة وندعوا كل الاحرار والشرفاء في العالم الى رفع الغطاء عن الموقف الامريكي المعادي لحقوق شعبنا الشرعية، ورفض سياسة العقاب الجماعي ومحاولة تمرير ما يسمى قانون القومية الذي ينكر وجود شعبنا الفلسطيني ويؤسس لسياسة الاقتلاع والتهجير ضد ابناء شعبنا الفلسطيني في الداخل المحتل.