نقابة الصحفيين ترفض وصف صحفيين “بالتخلّف والرجعية”

97

أعلنت نقابة الصحفيين الفلسطينيين عن رفضها القاطع لوصف زملاء صحفيين بالتخلف والرجعية لتحفظهم على اتفاقية سيداو المطالبة بإلغاء كافة اشكال التمييز ضد المرأة.

وأكدت النقابة وقوفها مع الزملاء الصحفيين وحقهم بالتعبير عن آرائهم الذي كفله القانون الفلسطيني والقوانين الدولية.

وجاء نص البيان …

تتابع نقابة الصحفيين الفلسطينيين ما يتعرض له بعض الزملاء الصحفيين من اعتداءات لفظية وتهجم ووصفهم بمصطلحات مسيئة من البعض نتيجة التعبير عن مواقفهم من اتفاقية سيداو وغيرها رغم أن النقابة كممثل للصحفيين كانت أول من أصدر بيانا واضحا بهذا الخصوص وفي ظل هذه الظروف تؤكد النقابة على ما يلي:

ترفض نقابة الصحفيين رفضا قاطعا وصف زملاء صحفيين بالتخلف والرجعية ممن تحفظوا على الاتفاقية أو التخوين والاساءة للشرف والشتم ضد من أيدوا الاتفاقية.

إن النقابة ستقف الى جانب الزملاء الصحفيين وحقهم بالتعبير عن آرائهم الذي كفله القانون الفلسطيني والقوانين الدولية التي وقعت عليها دولة فلسطين.

ترفض نقابة الصحفيين عمليات التشهير بحق الزملاء نتيجة تعبيرهم عن مواقفهم.

تذكر النقابة الزملاء الصحفيين بضرورة التحلي بالمهنية العالية في فتح المجال أمام جميع الآراء للنقاش أمام الجمهور والتغطية بتوازن وانصاف وعدم تغييب أي طرف أو رأي.

تؤكد نقابة الصحافيين أن بابها مفتوح لتلقي أي ملاحظات أو شكاوى على أداء أي زميل صحفي لم يلتزم بالمعايير المهنية للعمل الصحفي.

تؤكد النقابة أن الجسم الصحفي الفلسطيني ليس مع طرف ضد آخر في القضايا الخلافية وتؤكد على حق كل زميل بتبني الرأي الذي يراه على أن لا يؤثر رأيه على تغطيته للأحداث بمهنية وعرض كافة الآراء بتوازن وانصاف.

تؤكد النقابة أنها تقوم بواجبها بالعمل على حماية الصحفيين الفلسطينيين من التهديدات أو التهجم اللفظي أو المعنوي سواء كانوا معارضين لاي قضية أو مؤيدين لها.

تدعو نقابة الصحفيين جميع الأطراف المؤيدة والمعارضة للتوقيع على الاتفاقيات الدولية وفي كل القضايا التي تهم الرأي العام تقبل كافة الاآراء واحترامها ونقاشها وفق مبدأ احترام حرية الرأي والتعبير.