في الخليل.. طالبات يخططن عبارات حب وغرام على جدران المدارس!

168
بالفلسطيني- لا شك بأن الكتابة على الجدران ظاهرة غير حضارية، وقد انتشرت في معظم الأحياء الشعبية والشوارع الرئيسة، وعلى أثرها قد تشوه الكثير من الحوائط التي معظمها من المنازل، أو من المرافق العامة. وللأسف الشديد فأن معظم الكتابات يغلب عليها سن المراهقة.

لقد تفشت ظاهرة الكتابة على الجدران لدرجة شوّهت الكثير من المرافق العامة، ومن مظاهرها قيام بعض الطالبات وهن يخططن عبارات حب وغرام على جدران المدارس في مدينة الخليل صباح اليوم .

صور انتشرت عبر مواقع التواصل الإجتماعي لبعض الفتيات اثناء الكتابة على الجدران في مدينة الخليل تحت عنوان ” الى متى ؟ “

ورغم أن هناك العديد من العبارات والأبيات الشعرية الجميلة التي يتهافت الطلبة لكتابتها، ولكن تبقى الظاهرة سلبية، ويتوجب فرض القوانين الصارمة للحد منها، فقد تحولت جدران المدارس إلى صفحات عملاقة يكتب عليها الطلاب آلامهم وآمالهم وطموحاتهم التافهة، التي يغلب عليها كتابة الاسم أو الكنية أو اللقب أو رسم قلب مجروح، وغيرها من الكلمات التي لا معنى لها.

إن هذه الأفعال شائنة وتسيء إلى المجتمع؛ لذلك يجب فرض عقوبات وغرامات مالية على مرتكبيها. وذلك حفاظًا على المرافق العامة والذوق العام. وأقترح البعض أن تخصم من درجات الطالب الذي يرتكب مثل هذه المخالفة.