خليك بالبيت

الصحة العالمية تتوقع ارتفاعا كبيرا في وفيات كورونا

توقعت منظمة الصحة العالمية، يوم الثلاثاء، أن يشهد العالم ارتفاعا “كبيرا” في الوفيات الناجمة عن فيروس كورونا (كوفيد 19) الذي أصاب ما يقارب ال400 ألف شخص حتى الآن.

ونبهت المنظمة عبر متحدثة باسمها، إلى تسارع “كبير للغاية” في عدد المصابين بالفيروس في الولايات المتحدة، قائلة إنه إن الممكن أن تتحول البلاد إلى مركز للتفشي.

وأضافت الصحة العالمية أن 85 في المئة من حالات الإصابة التي جرى الإبلاغ عنها خلال الساعات الأربع والعشرين الماضية سجلت في أوروبا والولايات المتحدة.

ويتفاقم خطر فيروس كورونا في كل من أوروبا والولايات المتحدة، فيما تشهد الصين انحسارا ملحوظا للوباء الذي ظهر في مدينة ووهان، وسط البلاد، لأول مرة، أواخر العام الماضي.

وتجاوز عدد المصابين بالفيروس في الولايات المتحدة 46 ألف شخص، فيما سجلت 29 وفاة جديدة من جراء الوباء في البلاد.

وسجلت إسبانيا 514 حالة وفاة جديدة بفيروس كورونا، خلال الساعات الأربع والعشرين الماضية، فيما وصل عدد من توفوا إلى 2696.

وفي فرنسا، دخلت “حال الطوارئ الصحية”، حيز التنفيذ، لمدة شهرين، وتنص على عزل إلزامي، وتدابير أخرى تضع قيودا على التنقل والتجمع والعمل.

وتبنى البرلمان الفرنسي، الأحد، قانونا ينص على إعلان حال “الطوارئ لمواجهة وباء كوفيد-19”. ونشرت الجريدة الرسمية، الثلاثاء، القانون.

وفي ألمانيا، قال معهد روبرت كوخ للأمراض المعدية، الثلاثاء، إن عدد حالات الإصابة المؤكدة بفيروس كورونا في البلد الأوروبي ارتفع 4764 حالة خلال يوم ليصل إلى 27436 حالة.

وأضاف المعهد أن 114 شخصا توفوا بزيادة 28 شخصا عن العدد الذي نشر يوم الاثنين وهو 86 شخصا.

ووافقت الحكومة الألمانية، الاثنين، على حزمة جديدة من الإجراءات لتخفيف الآثار المدمرة لانتشار فيروس كورونا المستجد على الاقتصاد، ليصل إجمالي المساعدات المعروضة إلى أكثر من تريليون يورو.

من جهتها، سجلت الصين الثلاثاء سبع وفيات جديدة بفيروس كورونا المستجد و78 إصابة جديدة، غالبيتها العظمى لدى أشخاص وافدين من الخارج، في ارتفاع يخشى أن يكون مؤشرا على موجة تفشّ جديدة للوباء في البلاد.

وقالت وزارة الصحة الصينية في بيان، إن الوفيات السبع أحصيت جميعا في مدينة ووهان، المدينة الواقعة في وسط البلاد والتي ظهر الفيروس فيها للمرة الأولى في ديسمبر.

وبعدما سيطرت الصين على تفشّي الوباء داخل البلاد باتت اليوم تخشى موجة تفشٍ جديدة مصدرها هذه المرة مصابون وافدون من الخارج، علما أن عدد الإصابات الوافدة إلى الصين حتى الثلاثاء بلغ 427 إصابة.